line
  • Baysal İnşaat,

  • Çarşı mah. Uzun sok. No : 74 / B

line

شقق للبيع طرابزون

شقق للبيع طرابزون

شقق للبيع طرابزون

شقق للبيع طرابزون

شقق للبيع طرابزون

الجميع يعلم أن قرار شراء عقار أو كراء شقة سواء كانت  فارغة أو مفروشة ليس قراراً سهلا. فالقرار يأتى بعد دراسة عميقة ,

يجب اتباعها من بينها اختيار المكان الصحيح, فنحن ننصحك بزيارة موقعنا والإطلاع عليه لشراء شقق للبيع طرابزون   . حتى تستطيع شراء

 عقارك بأسرع وقت وبأجود الأسعار وبأنسبها , شقق للبيع طرابزون تقع في أجمل مدن تركيا بأنسب الأسعار .

شقق للبيع طرابزون بسعر و وجودة حتما  لا تقارن بأي شقق للبيع طرابزون هذا الموقع يعطيك الأسعار المناسبة فنحن نقدم لكم عرض منوع

من مجموعة هائلة من شقق للبيع طرابزون مختلفة المساحات مختلفة المناظر وسنة البناء و غيرها من الأشياء التى يأخذها المشتري فى إعتباره.

ستستفيدون من كل عروضنا في عالم العقارات  وتستفيدون كذلك من سحر وجاذبية أجمل شقة للبيع طرابزون .

شقة للبيع طرابزون أكثر الوجهات السياحية بأمتياز, ومنطقة إلتقاء جبال تركيا الأناضول بسواحل البحر الأسود تشكل منطقة طبيعية

 وحضارية منطقة الجبال والبحيرات في شرق شمال تركيا أقرب جغرافيًا على جورجيا.

فبزيارتكم لموقعنا بهذف الإطلاع على شقة للبيع طرابزون موقع  شقق للبيع طرابزون تهمه الأمانة فى التعامل. شراء عقاركم بشكل سريع

 وأمن. صور شقق للبيع طرابزون تعطي للمشتري تخيلاً حقيقيا عن شكل العقار

 شقة للبيع طرابزون  مطلة على البحر أو قريبة من مركزالمدينة أو بمكان حيوي, شقق للبيع طرابزون في الأنترنيت,

شقق للبيع طرابزون معلومات كافية عن البيع , سواء  من حيث عدد الطوابق أو عدد الغرق نوع المدفأة  . شقق للبيع طرابزون

 بحدائق أو مطلة على البحر أو شقة دوبلكس بأنسب الأسعار . كل طلاباتكم متوفرة شقق للبيع طرابزون حيث الهدوء وأماكن الإستجمام

 و واجهة للسياحة. نحن نبيع العقارات شقق للبيع طرابزون في كافة أنحاء تركيا

طرابزون تركيا . بسعر مميز  موقعنا يقدم لكم أفخم شقق للبيع طرابزون عروس البحر الأسود . تملك شقة الأحلام في أجمل البقاع مدينة

أفخم شقق للبيع بطرابزون تتمتع ببيئة رائعة من الاستراخاء على الشاطئ الجنوبي للبحر الأسود الشهير بإختياركم موقعنا ستحصلون على أهم

مدينة عرفعا العرب بطبيعتها الخلابة وهوائها النقي لعشاق الرفاهيه والتميز حيث التقاء الطبيعة والبحر بأنسب الأسعار .

العرب والأجانب يشترون عشرات آلاف العقارات في تركيا… ثورة اقتصادية أم مجازفة إستراتيجية؟

إسطنبول ـ «القدس العربي»: بمؤشر تصاعدي كبير، تتزايد أعداد العرب والأجانب الذين يتملكون عقارات في الأراضي التركية خاصة في مدينة إسطنبول، في نقطة تحول يرى فيها البعض ثورة اقتصادية كبيرة في قطاع العقارات والاقتصاد التركي بشكل عام، بينما يشكك آخرين بانعكاساتها التي من الممكن أن تحولها إلى مجازفة إستراتيجية، على حد وصفهم.
نقطة التحول بدأت في عام 2012، عندما عدلت تركيا قانون تملك الأجانب للعقارات، ليصبح بإمكان معظم الأجانب تملك الشقق والأراضي في تركيا دون شروط مسبقة، عقب إلغاء القانون السابق الذي كان يشترط السماح للتركي بالتملك بنفس القدر في دولة الشخص الذي يريد التملك على أراضيها.
وتم تمرير القانون رقم «6302» المتعلق بالمادتين 35 و36 لقانون حيازة الأراضي، واللتين نصتا في السابق على منح حقوق تملك لأي مواطن أجنبي مماثلة لما تمنحه بلده للمواطن التركي، ولكن بعد التعديل تم رفع ذلك الشرط ليصبح التملك مفتوحًا لمواطني 183 بلد (ليس كل البلدان)، مع اشتراط استيفائهم مجموعة من الشروط، وهو ما يفسر نمو التملك الأجنبي بشكل ملحوظ منذ عام 2013 وصاعدًا.
ومنذ بدء تطبيق هذا القانون تملك عشرات الآلاف من الأجانب والعرب شقق سكنية وأراضي في المحافظات التركية المختلفة، الأمر الذي فتح الباب واسعاً أمام التكهنات حول بعض المخاطر التي يمكن أن تنتج عن هذه الخطوة، خاصة أن مواطني دولة واحدة تملكوا قرابة 30 ألف عقار، وهو ما قد يرى فيه البعض تهديداً للأمن القومي للدولة.
لكن وبحسب القانون الذي اطلعت عليه «القدس العربي» فإن مواطني بعض الدول لا يزال لا يسمح لهم التملك في تركيا أهمها سوريا وأرمينيا وكوريا الشمالية، كما أن البلاد التي تمتلك حدودًا مع تركيا، مثل إيران والعراق وجورجيا وبلغاريا، لا يحق لها تملك الأراضي والعقارات في الولايات التركية المتاخمة لها مباشرة، علاوة على أن اليونان تحديدًا، ونتيجة للخلافات التاريخية بينها وبين تركيا، وتخوف الأتراك عامة من طموحات هيمنتها ولو بشكل غير مباشر على ساحل المتوسط، لا يحق لمواطنيها التملك في 26 ولاية ساحلية بما فيها إسطنبول وولاية أدرنه الحدودية، في حين يمكن لهم التملك في قلب الأناضول.
هذه الاستثناءات يرى فيها محللون تحصيناً للأمن التركي الاستراتيجي من أي تخوفات مستقبلية، معتبرين أن الأمر يخلو من أي مخاطرة إستراتيجية قد تهدد الأمن القومي التركي، وأنه في أسوأ الأحوال لن يتعدى بعض المشاكل القانونية أو بعض المشاكل الاقتصادية التي قد تنتح في حال حثت أي دولة مواطنيها على عدم العيش في تركيا والخروج منها.
وبحسب ما استفسرت «القدس العربي» من مواطنين عرب وأجانب تملكوا عقارات في إسطنبول، فإن عملية الشراء لا تتم بشكل نهائي قبل الحصول على إذن وموافقة رسمية من هيئة تابعة للجيش التركي يتم منحها بعد التأكد من هوية المشتري الأجنبي ومكان العقار حيث يشترط ألا يقع في منطقة قريبة من مقرات الجيش والمؤسسات الهامة والحساسة في الدولة.
ويحق للكثير من مواطني العالم التملك حتى المساحة القصوى المسموح بها، بما في ذلك دول الخليج، والولايات المتحدة، وبريطانيا، وكندا، ومعظم دول الاتحاد الأوروبي، والمغرب، ولبنان، والبرازيل، والأرجنتين، في حين يحق لمواطني الصين والهند والفيليبين والعراق التملك فقط بعد الحصول على إذن خاص من وزارة الداخلية.
وبموجب القانون الجديد، لا يحق لأي فرد أجنبي تملك أكثر من 30 فدانًا، كما لا يحق له حيازة أملاك داخل مناطق محظورة عسكريًا أو أمنيًا، ولا يُسمح بأن يكون إجمالي مساحة الأرض المشتراه، أو التي حيزت حقوق انتفاع بها، أكثر من 10٪ من مساحة الحي أو المقاطعة الموجودة بها، كما يسمح لأية مقاطعة بوضع شروط إضافية عن طريق سلطاتها المحلية إذ ارتأت ذلك.
وبعد تمرير القانون في 2012، أصبح البريطانيون هم الأكثر تملكًا في تركيا، بحوالي 35 ألف مواطن، ثم الروس والألمان والنرويجيون والأيرلنديون والدنماركيون والهولنديون والسويديون.
عربياً وبحسب مؤسسة الإحصاء التركية احتل المواطن العراقي المركز الأول في تصنيف الأجانب من حيث شراء العقارات في عام 2015، حيث وصل عدد العقارات التي اشتراها المواطنون العراقيون 4228 عقاراً، في حين حلّ المواطن السعودي في المركز الثاني بـ2704عقاراً، ومواطنو دولة الكويت 2130 عقاراً، في حين حل الروس في المركز الرابع بشراء 2036 عقاراً. ويذكر التقرير أن مدن إسطنبول وبورصا وأنطاليا ويلوفا هي أكثر المدن التي اشترى بها الأجانب عقارات خلال عام 2015.
وأوضح تقرير المؤسسة أن نسبة بيع العقارات العامة بتركيا في عام 2015 ارتفعت 10٪ مقارنةً بإحصائيات عام 2014، حيث وصل حجم بيع العقارات خلال عام 2015 إلى مليون و289320 عقاراً. بلغت حصة الأجانب منها 22 ألفاً و830 عقاراً، وبذلك يكون العدد ارتفع مقارنة بعام 2014 بنسبة 20.4٪.
ويتربع العراقيون على عرش المتملكين الأجانب بسبب هجرة رؤوس الأموال والآلاف من العائلات الميسورة إلى تركيا بسبب تدهور الأوضاع الأمنية في بلادهم، في حين يلجأ السوريين إلى تأسيس شركات مع مواطنين أتراك من أجل التمكن من التملك، وهو ما يفسر الارتفاع الكبير جداً في أعداد الشركات السورية التي تم إنشائها في تركيا خلال السنوات الأخيرة.
ولفت تقرير استثماري إلى أن 53 ألف مستثمر أجنبي اختاروا مدينة أنطاليا الساحلية لشراء شقق فيها فيما فضل 20 ألف مستثمر أجنبي التملك في مدينة إسطنبول، بينما بلغ عدد الأجانب الذين اشتروا شققا في مدينة أيدن الساحلية 18 ألف شخص، وحلت مدينتي مرسين وموغلا في المرتبة الرابعة، حيث قام أكثر من 10 ألاف مستثمر أجنبي بشراء بيوت في كل منهما.
وأكد رئيس لجنة حقوق المستهلكين في تركيا حسين سامي شبراق على أن إقبال المواطنين العرب على تملك العقارات في تركيا قد ازداد بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، مشيراً إلى أن عدد العقارات التي قد بيعت إلى المستثمرين العرب في العام الماضي بلغ 10683 عقار، أي ما يعادل خمسين بالمئة من حجم العقارات المباعة للأجانب في عام 2015، وتوقع أن يبلغ عدد العقارات المباعة للعرب هذا العام إلى أكثر من 15 ألف عقار.
وفي تقرير غير موثق نشرته إحدى الصحف التركية، جاء فيه إن قرابة 112300 شخص من الأجانب اشتروا 90000 عقار في تركيا أي ما يعادل 24.1 مليون متر مربع من مساحة المدن العشرة الأوائل التركية حتى عام 2014، بينما قال تقرير آخر إن 137.000 عقار موجود بتركيا يمتلكه المستثمرون الأجانب، ما يوضح وجود تضارب وعدم وجود إحصائية رسمية لإجمالي ما يمتلكه الأجانب في البلاد.
ويقول تقرير نشرته إحدى الصحف التركية: «منذ عشرة أعوام فقط، كانت مسألة تملك الأجانب واستضافتهم أصلًا على نطاق واسع في تركيا مستهجنة على مستوى الثقافة العامة والإعلام، حيث نظر الأتراك دومًا للملاك اليونانيين بالكثير من الريبة، بينما انتشرت تقارير صحافية تشير لمؤامرات إسرائيلية جراء شراء إسرائيليين لأراضٍ كثيرة في جنوب تركيا، علاوة على الأملاك الألمانية المنتشرة في محيط البحر الأسود، وكل ذلك بينما لم تتجاوز كمية العقارات الأجنبية بالكامل 50 ألفًا بطول تركيا وعرضها حتى نهاية العقد المنصرم، أما اليوم، تسجل المبيعات العقارية أرقامًا قياسيًا شهرًا بعد شهر، فبين يناير/كانون الثاني 2013 ومارس/اذار 2015 فقط بيع 35 ألف عقار، أغلبها بالطبع في إسطنبول وأنطاليا وبقية الولايات الساحلية شمالًا وجنوبًا».
ويضيف التقرير: «الطفرة العقارية التركية مستمرة، وبينما يرى البعض أن هذا قد يحول إسطنبول إلى لندن الشرق الأوسط ويرفع الأسعار على سكان المدينة من الأتراك، فإن النمط الصاعد في تركيا لا مركزي بشكل أكبر تتوزع فيه المبيعات على مختلف الولايات، ولا تتركز في المدينة الأكبر كما الحال في بريطانيا، وهو ما يعني أن الطفرة مستدامة أكثر، وسيكون تأثيرها أقل وطأة على المواطن التركي، لا سيما وأن اقتصاده لا يزال في مرحلة النمو السريع الأقرب للدول النامية عنه للركود المعروف لدى الدول المتقدمة».

إعلان رقم ASW1444
تاريخ الإعلان 26 Temmuz 2017
تاريخ التسليم
مدينة طرابزون
مقاطعة
من أين شركة البناء
حالة للبيع
نوع شقة
نظام التدفئة النظام المركزي للتدفئة
الاعتمادات مناسبة
السعر نقدا 85.680
السعر بالتقسيط 102.000
حالة العقار تحت الإنشاء
نوع المبنى الخرسانة المسلحة
حالة المبنى صفر
عدد الغرف 3+1
المساحة: 160m2
عمر المبنى
الطابق: 12/6
إسم المشروع طرابزون رزيدانس 1461
الداخلية الميزات
  • الأرضيات الخشبية
  • الاتصال الداخلي
  • الاتصال الداخلي عبر الفيديو
  • الباب الصلب
  • الزجاج العازل
  • باب فولازي
  • حمام لابوين
  • شرفة مفتوحة
  • مخزن
  • نافذة العزلة
  • نظام إنذار
  • نظام التدفئة
  • نظام تلفزيون الكابل
الخارجي الميزات
  • الأمن
  • البواب
  • المصعد
  • حديقة
  • حديقة للأطفال
  • كراج مغلق
  • مخرج الطوارئ
  • مسبح
  • مول
  • مولد كهربائي
الموقع الميزات
  • إطلالة على المدينة
  • بالقرب من البحر
  • بالقرب من البلدية
  • داخل المجمعة السكنية
  • قرب المستشفى
  • قريبة من الشارع
  • مطار/بالقرب من المطار
  • مطلة على البحر

المتقدم البحث

1+1
2+1
3+1
4+1
-
m2 -
m2
-


  • العنوان

  • Merkez: Baysal İnş. Mad. Tic. San. Ltd. Şti. Çarşı mah. Uzun sok. No : 74 / B Trabzon / TURKİYE

Türkiye Emlak İletişim